تربية الحيوانات الأليفة في المنزل من أكثر الأنشطة شيوعًا في المجتمعات، حيث تلجأ الأسر والأفراد إلى اقتناء حيوانٍ أليفٍ أو أكثر،

ويستوي كبار السن مع الصغار في حبهم للحيوانات الأليفة، ورعايتهم والتقرب إليهم.

ويسعى الكثير إلى معرفة كل المعلومات المتاحة عن حيوانهم الأليف للعناية به من حيث طعامه ونظافته وعلاجه وإتاحة الوقت والمكان لممارسة الأنشطة المحببة إليه.

ومع هجمة فيروس كورونا سيطر الخوف على كل من يقتني حيوانًا أليفًا خاصة مع شائعات انتقال العدوى إليهم ومنهم للإنسان،

ولأن الحيوانات الأليفة جزءٌ من حياة الكثير يقدم لكم متجر باندا لاحتياجات الحيوانات الأليفة في هذا المقال أهم النصائح من أجل تربية الحيوانات الأليفة في البيت مع أخذ الاحتياطات الصحية اللازمة في ظل أزمة فيروس كورونا.

10 نصائح من أجل تربية الحيوانات الأليفة في المنزل:

1. تطبيق قواعد التباعد:

على الرغم من تأكيد منظمة الصحة العالمية على عدم وجود دليل علمي على انتقال فيروس كورونا من الحيوان إلى الإنسان إلى أن تطبق التباعد بيك وبين حيوانك الأليف بعض الأوقات واجب خاصة فور الدخول إلى المنزل قبل غسل اليدين والتطهر.

2. إيَّاك وتقبيل الحيوانات:

بمجرد اقتناء الحيوان الأليف يصبح فردًا من العائلة ونعامله وكأنه طفلٌ مدلل، فنصحبه في كل مكان، ونتودد إليه ونقبله،

وهذا من التصرفات الجميلة في الظروف العادية، لكن في ظل أزمة كورونا، علينا تجنب تقبيل الحيوانات لاحتمالية انتقال العدوى إليهم.

ويحمل فم الحيوان الأليف دائمًا كمية من الفيروسات التي تكون مقاومتها ممكنة في الأوقات العادية،

لكن مع هذه الجائحة يصبح الأمر شديد الصعوبة، وتجنب التقبيل يقلل من هذه الإمكانية كثيرًا.

3. تنظيف الحيوان ورعايته:

يحتاج الحيوان الأليف إلى الرعاية اليومية في الظروف العادية، من تنظيفٍ وتمشيط واستحمام،

لكن حرصًا على السلامة خاصة في ظل كورونا، من المهم الاهتمام برعايته والتأكد من نظافته دائمًا.

ومن ذلك، أهمية استحمام حيوانك الأليف بـ شامبو من حين إلى آخر، حفاظًا على نظافته، وحتى تضمن سلامته وسلامتك أيضًا،

فمن يدري إن كان حيوانك قد اختلط بشخص غريب في حال خروجه من المنزل!

لهذا، يجب عليك الاهتمام به، وإبقائه بعيدًا عن الغرباء، وعدم تركه يلعب مع القطط الأخرى في الشارع؛

لأنه من الممكن أن ينقل الفيروسات والأمراض إليك، إذا ما تعامل مع أشخاص أو قطط آخرين.

هذا بالطبع لا يعني أن القطط تصاب بفيروس كورونا مثلًا، إنما من الممكن أن تكون ناقلًا له،

أي أن تنقل القطط الفيروس من شخص مصاب تعامل مع هذه القطط، ومن ثم تعامل شخص آخر سليم مع القطط ذاتها،

وبالتالي فإن الفيروس سينتقل للشخص السليم، وسيصاب به!

لهذا فإن رعاية حيوانك مهمة جدا، لكن هذا لا يعني أنه يصاب بالفيروس وينقله نتيجة إصابته، بل في الحقيقة أن الحيوان هو وسط ناقل له، فقط!

4. متابعة ورعاية حيوانك الأليف:

يحتاج الحيوان الأليف لمتابعة دورية يوميًا بل لحظيًا، سواء من ناحية الوجبات أو الأدوية الوقائية أو النظافة،

وهناك بعض الحيوانات تحتاج إلى مزيدٍ من الرعاية،ـ كالاهتمام بممارسة المشي للكلاب، أو اللعب للقطط، أو التجول بحرية للسلحفاة.

وينصح المتخصصون بزيادة المتابعة للحيوانات الأليفة عن طريق الاستعداد لأي موقف طارئ يتعرض له الحيوان،

وذلك بتجهيز كل أدوات العناية البيطرية للحيوانات من مصادر موثوق بها، وتنظيفه مرة واحدة على الأقل بـ شامبوهات خاصة بالحيوانات الأليفة.

5. اقتناء أدوات الحماية اللازمة عند تربية الحيوانات الأليفة :

اقتناء أدوات الحماية الطبية من أساليب الوقاية والأمان، فمن الجيّد أن تتوفّر لديك هذه الأدوات،

والتي هي في الأساس تهدف لإبقاء حيوانك في حالة صحية جيدة، ولتقيه من أي فيروسات أو أضرار محيطة، بغض النظر عن فيروس كورونا بحد ذاته.

وهنالك أدوات أخرى يمكنك اقتناؤها لحيوانك الأليف، مثل أدوات العناية بالعين والأذن للكلاب، وأيضًا حقائب القطط والكلاب.

كما تجد أدوات أخرى كثيرة في متجر باندا، وبالتأكيد ستجد كل ما يحتاجه حيوانك من طعام وشراب وملابس ودواء،

و كل جديد في عالم الحيوانات الأليفة بكل أنواعها؛ القطط، الكلاب، الأرانب، الهامسترز والطيور.

6. الخروج في نزهة بصحبة حيوانك الأليف:

عانينا جميعًا من فترة الإغلاق التي فُرضت علينا، وحتى بعد أن عادت الأمور لطبيعتها يحذر الكثير منا من التجول والخروج بشكل طبيعي كما كان قبل انتشار فيروس كورونا، وهذا يؤثر على الحيوانات الأليفة بشكل كبير.

فالحيوانات الأليفة تحتاج للخروج والتنزه مثلنا تمامًا، بل أكثر، لذا عليك بالخروج وممارسة المشي في مكان مفتوح،

فهذا يُحسن نفسية الحيوان ويقلل من احتمال إصابته بأي أمراض.

7. تعرف على حيوانك الأليف:

معرفة حيوانك الأليف جيدًا بالقراءة عن نوعه وصفاته وما يحب وما يكره من أهم عوامل الحفاظ عليه وحمايته أثناء الأزمات؛

ومن أهم المعلومات التي يجب عليك معرفتها جيدًا تلك المتعلقة بالعناية البيطرية والتغذية لحيوانك، فإهمالها من أول أسباب إصابة الحيوان بالأمراض.

أيضًا من الأمور التي يجب عليك معرفتها عن حيوانك أنواع الطعام الخاصة به، وأيهما يُفضِّل،

ولا تنس الاحتفاظ بفائض من الطعام والأدوية دائمًا لديك لأي ظروف استثنائية.

8. اختيار الحيوان الأليف المناسب لك:

عند اتخاذ قرار اقتناء حيوان أليف في منزلك، يصحبك في معظم فترات يومك، يجب عليك أولًا التأكد من عدم وجود حساسية لديك ضد أنواع معينة من الحيوانات كالقطط والكلاب.

ولكي تختار الحيوان المناسب لك يجب معرفة أنه سيكون فردًا من أفراد الأسرة،

فأهم شيء أن تتوافق عادات الحيوان الأليف مع عادات الأسرة وأفرادها كبارًا وصغارًا.

كما يجب الحذر من اقتناء حيوانات صغيرة الحجم لا تناسب أسرة لديها أطفال رضع لأنهم لن يكونوا مدربين،

فالكلاب والقطط المعتادة على البشر أفضل في هذه الحالة.

9. ابتعد عن حيوانك الأليف عند الشعور بأعراض البرد:

من الضروري عزل نفسك عن حيوانك الأليف عند الشعور بأعراض البرد والأنفلونزا حتى التأكد من حقيقة الأعراض، واحظر اصطحابه في حجرتك بداعي التسلية أثناء العزل.

كما من الضروري غسل يديك بالطريقة الصحيحة قبل وبعد التعامل مع حيوانك الأليف، سواء اللعب معه أو إطعامه، وذلك لأن الحيوان الأليف خاصة منطقة أنفه وفمه وما حولهما التي تحمل العديد من أنواع البكتيريا والفيروسات.

10. احذر انتقال مشاعر القلق عند تربية الحيوانات الأليفة :

الحيوانات ليست فقط تحبنا وتحتاج لرعايتنا فهي مع الوقت تصبح من الأصدقاء بل أكثر، فهي تلازمنا طوال الوقت، وتشعر الحيوانات بما نشعر به وتنتقل إليها مشاعر القلق والخوف والتوتر التي من الممكن أن تصيبنا جراء انتشار فيروس كورونا.

ومن المهم أن نحرص على فصل الحيوان الأليف عن هذا الجو العام الذي يسيطر علينا، والتغلب عليه بصحبة الحيوان الأليف في جولة أو مشاهدة فيلم أو اللعب معه، والاهتمام به.

أخيرًا.. كيف أرعى حيواني الأليف؟

من أهم وسائل الاهتمام بالحيوانات الأليفة، اختيار المكان المناسب الذي سيكون مصدرًا لأدوات العناية به؛

من طعام وشراب وأدوية وملابس حتى، فجودة هذه الأدوات تساعد في تحسين مزاج الحيوان من جهة،

مما يجعله مطيعًا ومصدرًا للبهجة في ظل الارتباك الذي أحدثه انتشار فيروس كورونا، وسيكون عاملًا مهمًا للحفاظ على صحته العامة من ناحية أخرى، ويقدم متجر باندا كل هذه الخدمات عبر موقعه الإلكتروني وتطبيقه للهواتف المحمولة.

هل كانت هذه المعلومات مفيدة؟

اترك رد