القطة ربما تلد 5 قطط صغيرة، كل واحد منهم من أب مختلف! ولا تبدأ القطة بالتبويض حتى تتزاوج! لعلها حقائق تبدو صادمة، خاصة إذا كنت حديث عهد بتربية القطط. 

يظن البعض أن تزاوج الحيوانات الأليفة أمرا سهلا، تبدأ القطة بالمواء بصوت مرتفع، ويقوم القط بالتبول خارج صندوق الرمل، وغيرها من سلوكيات القطط الغريبة، التي تستمر لحين تلبية حاجتهم في التزاوج، وقد تلبي الحاجة على الفور، وتأتي بالشريك المناسب، لكن لا يحدث تزاوج! وربما يتطور الأمر لخوف، أو شجار، خاصة إذا كانت المرة الأولى لأليفك، لذلك نقدم لك كل ما تريد معرفته عن تزاوج القطط، بالإجابة على الأسئلة التالية: 

 

متى تنضج القطط؟ 

يعتقد بعض مربي الحيوانات الأليفة، أن القطط يمكنها التزاوج في عمر 4 شهور، ولكن يجب الانتظار حتى تمام النضج، كي لا يكون التبويض، والحمل، والإنجاب، عبئا على القطة، ومن ناحية أخرى، نضج القطط، واستعدادها للتزواج، يتوقف على الكثير من العوامل، مثل؛ شهر الميلاد، والوزن، والسلوك الاجتماعي، والفصيلة. 

 

أنثى القطط المولودة في شهر مارس، تدخل مرحلة البلوغ في نوفمبر، أي بعد مرور 8 أشهر من شهر الميلاد، أما بالنسبة للذكور، تبلغ عند نضج وظهور أعضائها التناسلية، وتصل الهرمونات لذروتها بعد مرور 10 أشهر من الميلاد، ولكن الأمر نسبي، ويتوقف على الفصيلة، فبعض القطط الهجينة، والغير أصيلة، يمكنها التزاوج من عمر 4 لـ 6 شهور، في حين أن ذكور بعض القطط، مثل؛ الماين كون، والشيرازي، لا تستطيع التزاوج، إلا بعد مرور سنتين.

أيضًا تحتاج إناث القطط للوصول لوزن مثالي، يجعلها قادرة على التزاوج، حوالي من 65% لـ 80% من وزن البالغين من فصيلتها، بمعنى؛ إذا كان وزن القطة البالغة من 3 لـ 3.5 كيلو جرام، إذا تحتاج قطتك للوصول لـ 2.5 كيلو جرام، حتى تستطيع التزاوج بسهولة. 

وآخر العوامل المؤثرة، السلوك الاجتماعي، فالقطط المنعزلة عن محفزات التزاوج، مثل؛ الإضاءة، ووجود قطط أخرى في بيئتها، تدخل مرحلة الشبق متأخرة، وتظهر رغبتها بعد مرور وقت أطول، مقارنة بالقطط في نفس عمرها، وفصيلتها. 

 

ما علامات الرغبة في التزاوج؟ 

تتشابه بعض سلوكيات القطط في فترة الشبق، مع سلوكيات أخرى، تقوم بها، للتعبير عن التعب، أو الألم، أو الخوف، لذلك ولكي تعرف جيدًا، إذا ما كانت قطتك ترغب في التزاوج أم لا، انتبه لوجود أكثر من علامة معا! مثل:   

 

  • المواء بصوت مرتفع 

المواء والعويل بصوت مرتفع، أشبه بالبكاء، من علامات دخول أنثى القطط لمرحلة الشبق، وأنها تحتاج لشريك الآن، قد تكون قطتك مزعجة في العادي، لذلك تحتاج للنظر لإشارة أخرى.

  •  عدم الارتياح  

بجانب المواء المرتفع، تشعر القطة بعدم الارتياح، ففي الأيام العادية تسترخي القطط معظم الوقت، أما في مرحلة الشبق، يبدو بوضوح أنها لا تستطيع الجلوس لفترة طويلة، والاسترخاء، حتى بعد تناول وجبة دسمة، أو مكافأة لذيذة

  • الزحف 

ربما تجد قطتك تزحف على بطنها، مع صوت أنين، وللتمييز بين ما إذا كانت تتألم، أم أنها تطلب الزواج، لاحظ التغيرات الأخرى، التي تحدث في فترة الشبق.


  • العاطفة الزائدة

في فترة الشبق، تظهر القطط سلوكيات غريبة، وتبدأ بحك الأثاث والأبواب، حتى مع وجود خداشة، تفرغ فيها طاقتها ورغبتها في الخدش، لنشر رائحتها، ومحاولة جذب الشريك، وقد تبدو أكثر عاطفية، وتحك قدميك باستمرار، لكن المضحك، أنها تستخدمك أيضًا، للإعلان عن وجودها، لا لأنها تحبك، ويعتبر هذا السلوك الأوضح، لتعلمك برغبتها في التزاوج.  

  • العناية بالمناطق الحساسة 

تنتفخ الأعضاء التناسلية في تلك الفترة، وهذا ما يشعر القطط بعدم الارتياح، لذلك تقضي وقتًا كبيرًا في لعق، وتنظيف جسمها، وتحديدًا، المنطقة الحساسة. 

  • حركة الذيل

من العلامات القاطعة على دخول قطتك فترة الشبق، أنها ترفع مؤخرتها في الهواء، وتحرك ذيلها على جانب واحد، لليمين، أو اليسار، وذلك أحد وضعيات التزاوج. 

 

ما خطوات تعريف القطط ببعضها؟ 

لا تتعامل بسهولة مع تعريف القطط ببعضها، فقد يحدث شجار عنيف، يؤدي إلى إصابات بالغة، خاصة إذا كان أليفك غير اجتماعي، وغير معتاد على وجود حيوانات أخرى في محيطه، وأول مرة للتزاوج، لذلك اتبع الخطوات الآتية:  

  • دع الشريك يستريح أولًا

إذا كانت عملية التزاوج ستتم في منزلك، يجب أن تترك الشريك في غرفة معزولة أولًا، فالقطط كائنات لا تستريح، إلا في وجود بيئة آمنة، بعدها يمكن أن تعتاد عليها، وعلى الأشخاص والأشياء الموجودة فيها، 

أثناء فصلهما عن بعض، قدم لكل منهما شيئا يخص الآخر، مثلًا؛ قدم وسادة قطتك لشريكها، وضع حقيبة القط الجديد أمام قطتك، والغرض من ذلك أن يعرف كلا منهما بوجود الآخر، من خلال الروائح. 

  • استكشاف الآخر  

اترك مساحة بسيطة للتعارف بين الشريكين، من خلال باب زجاجي، أو فتحة صغيرة بين الأبواب، واسمح للقط الجديد بالتجول في باقي أنحاء المنزل، في غير وجود قطتك، لم يحن اللقاء بعد. 

  • اسمح باللقاء 

بعد مرور بضعة أيام، اسمح باللقاء، وابدأ به من بعيد أولًا، ويفضل أن يكون بجانبك أحد أفراد الأسرة، أو صديق، يساعدك في حال حدث شجار بينهما، إذا مرّ اللقاء الأول بسلام، اتركهما مع بعض، 

كيف يحدث التزاوج؟ 

مع دخول الأنثى مرحلة الشبق، ونضج الذكر، تصبح الأمور أسهل. تتبول القطة كثيرًا، لتعلن عن استعدادها للتزاوج، ومن خلال رائحتها المنتشرة في كل مكان، يقرر الذكر، إذا ما كانت صحة الأنثى جيدة أم لا، بعدها تبسط القطة جسمها على الأرض، وترفع مؤخرتها في الهواء، ويبدأ القط في تحفيزها على التبويض، ومن ثم التزاوج.

على عكس الكلاب والإنسان، أنثى القطط لا تعاني من التهابات، أو خروج أي سوائل، عند التزاوج لأول مرة، ولعل السبب في ذلك، أن عملية التبويض لديها، لا تبدأ إلا بتحفيز الذكر، لكن عملية التزاوج نفسها تكون مؤلمة، وهو السبب الأساسي في صوت أنينها، أثناء التحفيز والإخصاب.  

 

ماذا بعد؟ 

يستغرق التبويض لدى القطط، من 20 لـ 50 ساعة، في حالة أن البويضات صالحة للإخصاب، بعدها تأخذ من 10 لـ 12 يوم، حتى تنتقل للرحم، لتنمو الأجنة، وقد تتزاوج القطة لـ 50 مرة في فترة الشبق الواحدة، لذلك قد يصل وقت التبويض لـ 21 يوم، والمتوسط 7 أيام، ونتيجة ذلك يكثر عدد الأجنة، وفي حالة أنك لا ترغب في أعداد كبيرة من صغار القطط، افصل بينهما بعد التزاوج مباشرة، ويمكن أن تقوم بتعقيم الأنثى بعد الولادة. 

 

وأخيرًا..

هناك الكثير من مربي القطط يأخذون القرار من البداية، بالتعقيم من سن 5 شهور، أي قبل نضوج كلا من الذكر والأنثى، وظهور رغبتهما في التزاوج، ولأن التعقيم له فوائد كثيرة، مثل: تهذيب سلوك الحيوان، والحفاظ على صحته، وتقليل أعداد الحيوانات المشردة، في الشوارع والملاجئ. 


لكن يرى الأغلبية، أن للحيوان الحق كاملًا، في أن تتخذ حياته مسارًا طبيعيًّا, لذلك من المهم معرفة كيفية تزاوج الحيوانات الأليفة، وأن الأمر لا يسير عفويًّا، كما يحدث مع قطط الشارع، خاصة وأن قطط المنزل، تدخل فترة الشبق أكثر من العادي، نتيجة الإضاءة، ومحفزات الهرمونات، بعدها يجب رعاية القطة في فترة الحمل، والعناية بالصغار، وضمان حياة أفضل لهم. 

هل كانت هذه المعلومات مفيدة؟

اترك رد